نشراتنا الدورية

ادخل بريدك الالكتروني لتصلك نشراتنا الدورية

فعاليات قادمه

لا أحداث

حاله الطقس

Clear

8°C

نابلس

Clear

Humidity: 70%

Wind: 16.09 km/h

  • 04 Jan 2019

    Sunny 15°C 7°C

  • 05 Jan 2019

    Mostly Sunny 13°C 8°C

طبيلة يستقبل وفدا نسويا من مدينة نورينبيرغ

10-12-2019

امتدادا لعلاقة التعاون التي تربط بلدية نابلس ببلدية نورينبيرغ، استقبل المهندس سميح طبيلة، رئيس بلدية نابلس، وعضو المجلس البلدي السيدة سماح الخاروف وفدا ضم كل من السيدة كارين، عضو المجلس البلدي في المدينة الالمانية والسيدة آن ماري عضو الهيئة الإدارية لجمعية الصداقة بين المدينتين. وكان في استقبال الوفد أيضا السيدة رجاء الطاهر مديرة العلاقات العامة والدولية في بلدية نابلس والسيدة سناء العتبة منسقة برامجج المرأة في مركز الدراسات النسوية والسيد عمار الصدر ممثل عن جمعية نابلس نورينبيرغ.

وأعرب طبيلة عن سعادته بعلاقة التعاون بين مدينتي نابلس ونورينبرغ والتي أفضت إلى العديد من المشاريع والمبادرات التي استهدفت عدد من القطاعات كان أهمها مشروع الطاقة البديلة في محطة التنقية الغربية، وتزويد بلدية نابلس باربع سيارات نفايات وسيارتي إطفاء، بالإضافة إلى الدعم الفني والخبراتي في مجالات عدة. وأثنى طبيلة على المبادرات والمشاريع النسوية التي يجري العمل على تنفيذها حاليا بين الجانبين،  من بينها مشروع عصفور الشمس الذي تم تنفيذه مؤخرا في عدد من مدارس البلدة القديمة وبدعم من جمعية التوأمة بهدف رفع الوعي لدى الطلبة بأهمية النظافة في محيط المدارس وأحياء المدينة.

وتأتي هذه الزيارة للتعرف على أهم التحديات والصعوبات التي تواجه المرأة الفلسطينية على كافة الصعد، خاصة فيما يتعلق بتحقيق المساواة في الحقوق وفرص العمل ومشاركتها في صنع القرار على كافة المستويات، حيث وضحت عضوتي الوفد أن هناك أوجه تشابه بين ما تواجهه المرأة الفلسطينية من تحديات مع مثيلتها الألمانية، برغم اختلاف الظروف السياسية والاجتماعية.

وضم برنامج الوفد لقاءات مع مؤسسات رسمية وأهلية، كان أولها لقاء مع محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان، والسيدة عنان الاتيرة نائب المحافظ، تم خلاله استعراض الوضع السياسي في الأراضي الفلسطينية ودور الدول الأوروبية في دعم عملية السلام وتحقيق الحلم الفلسطيني في حل الدولتين. بينما تحدثت السيدة الأتيرة عن التحديات والآفاق المتاحة للنهوض بواقع المرأة الفلسطينية وتبادل المعلومات بهذا الخصوص. تلاها لقاء مع جميعة الأيدي الصغيرة التقيتا خلاله السيدة فادية المصري وعدد من عضوات الجمعية. كما شاركت عضوات الوفد بمؤتمر مناهضة العنف ضد النساء المنعقد في جامعة النجاح الوطنية وقامت بزيارة لبرنامج دراسات المرأة وعدد من مرافق الجامعة. وتستمر زيارة الوفد لبضع أيام يتخللها ورشات عمل ومحاضرات بالتعاون مع مركز الدراسات النسوية في البلدة القديمة ومركز نسوي عسكر واجتماعات مطولة لبحث سبل التعاون بين الجانبين بهدف الخروج بمبادرات مجتمعية يتم تنفيذها بين الجانبين.

اللجنة التحضيرية لإصدارات 150 عام على التأسيس تعقد اجتماعها الأول

7/12/2019استكمالا لمشروع توثيق تاريخ بلدية نابلس بمناسبة مرور 150 عام على التأسيس، عقد اليوم في بلدية نابلس الاجتماع الأول للجنة التحضيرية بهدف إصدار الموسوعة الثانية من الأصدارات وذلك ضمن المحاور السابقة مع إضافة عدد من المحاور التي لم يتم التطرق إليها في الموسوعة الأولى.

وحضر الاجتماع فريق اللجنة التحضيرية والذي ضم كل من السادة: خالد الزواوي، رئيس اللجنة، وعضوية كل من الباحثين والمتخصصين السادة الأستاذ سعيد كنعان، والدكتور ضرغام الفارس، والأستاذ عدنان عودة، والأستاذ ضرار طوقان، والمهندس نصير عرفات، والأستاذ أيمن الشكعة، والسيدة رجاء الطاهر، مقررة اللجنة.

وتم تقديم عرض ملخص عن المرحلة الأولى للمشروع ومنهجية العمل والمحاور والأبحاث التي صدرت والتي تم الإعلان عنها ومناقشتها خلال المؤتمر العلمي الذي انعقد في جامعة النجاح الوطنية خلال شهر أيار المنصرم والتي صدرت في خمسة مجلدات.

وناقش الحضور عدداً من القضايا الهامة التي سيتم تسليط الضوء عليها في هذه المرحلة بما يسهم في إخراج هذا المشروع بأفضل صورة، مع التركيز على أهمية توثيق المرحلة التاريخية التي افتقرت له المرحلة الاولى. ومن أهم القضايا التي تم طرحها هي أهمية توثيق الرواية الفلسطينية والتي تعد من أهم الأعمال التي تسهم في دحض الرواية الاسرائيلية، مع ضرورة العمل على إنشاء أرشيف خاص بمدينة نابلس. وبهذا الخصوص، ناقش الحضور إمكانية الحصول على أرشيف العائلات النابلسية وتخصيص زاوية في مكتبة البلدية لهذا الغرض. وتحفيزاً لطلبة الجامعات ودمجهم في هذا العمل البحثي، اقترح أعضاء اللجنة عمل مسابقات لطلبة الماجستير في الجامعات الفلسطينية لأفضل الأبحاث حول مواضيع محددة تصب في نفس الهدف، مع مكافآت تحفيزية. كما تطرق الحضور إلى مشروع الأرشفة الألكترونية الذي تقوم به حالياً مكتبة البلدية بحيث يتم إنشاء استمارة وثيقة تشتمل على ملخص لمحتوى الوثائق وكلمات مرور تساعد في الحصول على الوثائق بطرق سهلة والاستعانة بذلك مع طلبة الجامعات ضمن المساق المجتمعي.

واتفق أعضاء اللجنة على دراسة كافة المحاور المقترحة، والأبحاث التي صدرت في المرحلة السابقة، من أجل الخروج بقائمة عناوين ومحاور لأبحاث جديدة يتم مناقشتها في الاجتماع المقبل

اللجنة التحضيرية لإصدارات 150 عام على التأسيس تعقد اجتماعها الأول

7/12/2019استكمالا لمشروع توثيق تاريخ بلدية نابلس بمناسبة مرور 150 عام على التأسيس، عقد اليوم في بلدية نابلس الاجتماع الأول للجنة التحضيرية بهدف إصدار الموسوعة الثانية من الأصدارات وذلك ضمن المحاور السابقة مع إضافة عدد من المحاور التي لم يتم التطرق إليها في الموسوعة الأولى.

وحضر الاجتماع فريق اللجنة التحضيرية والذي ضم كل من السادة: خالد الزواوي، رئيس اللجنة، وعضوية كل من الباحثين والمتخصصين السادة الأستاذ سعيد كنعان، والدكتور ضرغام الفارس، والأستاذ عدنان عودة، والأستاذ ضرار طوقان، والمهندس نصير عرفات، والأستاذ أيمن الشكعة، والسيدة رجاء الطاهر، مقررة اللجنة.

وتم تقديم عرض ملخص عن المرحلة الأولى للمشروع ومنهجية العمل والمحاور والأبحاث التي صدرت والتي تم الإعلان عنها ومناقشتها خلال المؤتمر العلمي الذي انعقد في جامعة النجاح الوطنية خلال شهر أيار المنصرم والتي صدرت في خمسة مجلدات.

وناقش الحضور عدداً من القضايا الهامة التي سيتم تسليط الضوء عليها في هذه المرحلة بما يسهم في إخراج هذا المشروع بأفضل صورة، مع التركيز على أهمية توثيق المرحلة التاريخية التي افتقرت له المرحلة الاولى. ومن أهم القضايا التي تم طرحها هي أهمية توثيق الرواية الفلسطينية والتي تعد من أهم الأعمال التي تسهم في دحض الرواية الاسرائيلية، مع ضرورة العمل على إنشاء أرشيف خاص بمدينة نابلس. وبهذا الخصوص، ناقش الحضور إمكانية الحصول على أرشيف العائلات النابلسية وتخصيص زاوية في مكتبة البلدية لهذا الغرض. وتحفيزاً لطلبة الجامعات ودمجهم في هذا العمل البحثي، اقترح أعضاء اللجنة عمل مسابقات لطلبة الماجستير في الجامعات الفلسطينية لأفضل الأبحاث حول مواضيع محددة تصب في نفس الهدف، مع مكافآت تحفيزية. كما تطرق الحضور إلى مشروع الأرشفة الألكترونية الذي تقوم به حالياً مكتبة البلدية بحيث يتم إنشاء استمارة وثيقة تشتمل على ملخص لمحتوى الوثائق وكلمات مرور تساعد في الحصول على الوثائق بطرق سهلة والاستعانة بذلك مع طلبة الجامعات ضمن المساق المجتمعي.

واتفق أعضاء اللجنة على دراسة كافة المحاور المقترحة، والأبحاث التي صدرت في المرحلة السابقة، من أجل الخروج بقائمة عناوين ومحاور لأبحاث جديدة يتم مناقشتها في الاجتماع المقبل

بلدية نابلس تبحث سبل التعاون مع القنصلية الفرنسية

3-12-2019

أعرب المهندس سميح طبيلة عن سعادته بلقاء نائب القنصل الفرنسي السيد ريمي بوليغ، مشيرا إلى عمق العلاقة بين الشعبين الفرنسي والفلسطيني والمواقف الفرنسية الداعمة للقضية الفلسطينية. وعرج طبيلة على علاقة التوامة التي مضى عليها أكثر من عشرين عاما بين بلدية نابلس وليل الفرنسية، والتي أفضت إلى العديد من المشاريع التنموية والتبادلية والثقافية بين الجانبين، أهمها مشروع المخطط الحضري والحفاظ على الارث التاريخي والحضاري للمدينة.

وفي اجتماع منفصل، التقى الوفد الفرنسي أيضا الذي تضمن مسؤولة التعليم واللغة الفرنسية في القنصلية، المهندس محمد الشنار، نائب رئيس البلدية والسيدة سماح الخاروف مقررة اللجنة الثقافية في البلدية، وبحضور السيد أيمن الشكعة، مدير مركز تنمية موارد المجتمع والسيدة رجاء الطاهر مديرة العلاقات العامة والدولية. وقدمت الخاروف ملخصا عن دور بلدية نابلس في تعزيز الجوانب الثقافية في المدينة من خلال المراكز الثقافية الخمس التابعة للبلدية والتي تعد الحاضنات الأساس للحركة الثقافية في المدينة، والتي تقدم برامج ومشاريع متنوعة تستهدف مختلف الفئات المجتمعية. وأضافت الخاروف أن بلدية نابلس تعد من أنشط المؤسسات على مستوى الوطن من حيث العلاقات الدولية خاصة مع المدن التي تربطها علاقة توأمة، وأضافت أن البلدية حاليا تسعى إلى توطيد العلاقة مع مدن عربية منها مدينتي المرسى وتونس، موضحة أن وفدا من بلدية نابلس سيزور مدينة المرسى خلال الشهر الحالي لتوقيع اتفاقية توأمة معها، والعمل جار على توأمة مع العاصمة التونسية خلال العام المقبل. وحول احتياجات مدينة نابلس من المشاريع، أوضحت الخاروف إلى الحاجة الماسة لإقامة قصرا ثقافيا ومتحفا نموجيا، نظرا لأن نابلس تعد مركزا حضاريا وتاريخيا بامتياز.

أما المهندس محمد الشنار، فقد سلط الضوء على أهمية إنشاء حاضنات شبابية شبيهة بتلك الموجودة في مدينة ليل مع التركيز على القطاع التكنولوجي، بهدف استيعاب الأعداد الكبيرة من الخريجين الجامعيين، وتوجيه اهتماماتهم لإنشاء مشاريعهم الخاصة وتحويل توجهاتهم من باحثين عن وظائف إلى أصحاب مشاريع منتجة، لتكون هذه الحاضنات مركزا لريادة الأعمال. وأضاف أن البلدية تعمل حاليا على تنفيذ مشروع المدرسة المهنية في المنطقة الغربية من المدينة بحيث تسهم في توجيه الفئات الشابة إلى أهمية تعلم مهن وحرف أخرى لسد الفجوة في قطاعات مختلفة من المهن والأعمال الحرفية.

وقال السيد ريمي أن الحكومة الفرنسية متمسكة بمواقفها الداعمة تجاه القصية الفلسطينية، واستعداد دولته لتقديم الدعم والتمويل للمشاريع التنموية الفلسطينية من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية، موضحا أن هناك زيادة في حجم الدعم لوكالة الغوث لتشغيل اللاجئين. وأعرب عن اعتزازه بعلاقة التوامة مع بلدية نابلس والتي تم الاحتفال بمرور 20 عاما على هذه العلاقة الذي يعتبرها متميزة ومثمرة. وعلى هامش الزيارة، قام الوفد الفرنسي بزيارة مركز تنمية موارد المجتمع حيث افتتح معرضا للفن الشكيلي بعنوان من الجليل الى القدس.

بدعم ومساندة من المحافظة ومختلف الاجهزة الامنية ومؤسسات نابلس

30-11-2019

بلدية نابلس تزيل العديد من التعديات في رفيديا ومخيم عسكر و شارع عمان


على مدار يوميين متتاليين قامت طواقم بلدية نابلس، وباشراف مباشر من قبل رئيس البلدية المهندس سميح طبيلة، وعدد من أعضاء المجلس البلدي(د.غسان المصري، د.ساهر دويكات، م.حسان جابر، أ.غسان العقاد، السيدة سماح الخاروف)، وبالتنسيق مع محافظة نابلس والاجهزة الامنية المختلفة ومختلف الدوائر والأقسام ذات العلاقة، عملت طواقم البلدية على ازالة عدد من التعديات من قبل المحلات التجارية على الارصفة والارتداد الأمامي في عدد من المواقع في شارع رفيديا الرئيسي ، بالاضافة الى ازالة تعديات أخرى في منطقة شارع عمان ابتداءً من مسجد عثمان، وصولا الى دوار العودة، وشارع مخيم عسكر القديم وصوا إلى دوار المساكن الشعبية.
وأوضح طبيلة أن هناك عدد من المحال التجارية المخالفة لم يتم استكمال المقتضى القانوني بحقهم بعد، وحال صدور الأحكام القانونية بحقهم، سيتم متابعتهم والعمل على إزالتهم على الفور.
وبين المهندس سميح طبيلة، ان الهدف الرئيسي من هذه الاجراءات هو اعادة بسط سيادة القانون واعادة النظام والترتيب الى مدينة نابلس، وحماية حق المواطن في السير على الرصيف بحرية، وصولا الى الهدف الاسمى وهو اعادة نابلس اكثر جمالا وتنظيما. وأضاف طبيلة ان هذه خطة ازالة التعديات ستمتد الى كافة مناطق المدينة وانها تعثرت لفترة بسبب الاحداث المؤسفة الى حصلت مع بداية التنفيذ والمتمثلة في الخسارة الفادحة بمقتل الشاب الشهيد فراس الشايب، الا ان البلدية ووفاء لدماء الشهيد أصرت على الاستمرار والمضي قدما لتحقيق اهداف الخطة كاملة.
ووجه المهندس طبيلة التحية للاخوة التجار الملتزمين والذين عملوا على ازالة التعديات بأنفسهم بعد تلقيهم الاخطارات اللازمة، مؤكدا ان تصرفهم ينم عن المحبة والانتماء للمدينة والوطن، كما وجه طبيلة الشكر ايضا لكافة المؤسسات الشريكة والداعمة للبلدية وعلى رأسها محافظة نابلس والاجهزة الامنية التي شاركت وساندت طواقم البلدية اثناء عملها وعملت على حفظ الامن في المواقع اثناء اعمال الازالة ، كما وجه طبيله شكره كذلك لطواقم البلدية من رؤساء دوائر وأقسام وعمال وفنيين واداريين على جهودهم الجبارة وعملهم الدؤوب لتنفيذ خطة البلدية في ازالة التعديات.

المزيد من المقالات...